غرفة المعيشة تنفيذ Aina Deyà _ architecture & design

بيت بعد التجديد .. جديد في جديد

Mohammed Awad Mohammed Awad
Google+

طلب تسعيرة

رقم غير صحيح. الرجاء التدقيق على المقدمة الدولية ورقم الهاتف
بالضغط على 'ارسال' أؤكد أنني اطلعت على سياسة الخصوصية ووافقت على معالجة المعلومات السابقة للحصول على طلبي.
privacy@homify.comتنبية: يمكنكم الرجوع عن هذه الموافقة في أي وقت عبر ارسال بريد الكتروني إلى
Loading admin actions …

لا يفر الكثيرين أن بيتاً قد مر عليه الزمن يحتاج للتدخل السريه بمشرط مثل الطبيب لإجراء عملية جراحية سريعة ليس فيها من الخسائر ما هو أكبر من ترك المنزل على الحالة المزرية التي هو عليها قبل تلك اللمسة المتخصصة المفيدة لنا و للمنزل أيضاً، فبعد اقتناع الكثير بمبدأ ترميم المباني فهناك أيضاً طرازات و ديكورات تحتاج لترميم و لكن ترميمها هو تجديدها، و بيتنا اليوم ليس بالفخامة كما القصور و لكنه بعد التجديد أصبح على رغم صغر حجمه كالقصر في عيون صاحبه ..

القديم طي النسيان

البيت كما يظهر قديماً هذا ما كان عليه من الحالة التي يرثى لها، الشكل لا يقل فداحة في الغرف الداخلية عما نراه هنا من تساقط دهانات و نوافذ قديمة الطراز و بوابة تشبه الغرف فوق السطوح في مصر لدينا و لكن هل نعتقد أن الأمور سارت كما هي بعد التجديد أم اختلفت ..

الجديد أكيد

بدون مقدمات هذا هو الواقع الآن، تغيير في كل شيء ابداية من الدهانات و طراز الشبابيك و الباب و تغيير السقف تماماً و تضمينه بالأحجار و الطوب ليكون محكماً و ليس من الحديد الهش كما في الماضي، أما الأرضيات فإن استخدامها من النجيل الصناعي هي فكرة يستحق عليها المصمم جائزة العمر ، حيث وفر المساحة تماماً و ألهم الشكل بالجمال بشكل لا يوصف

انكسار

و مع العودة للماضي أيضاً بالنسبة للصور الخاصة بالداخل فإننا نلاحظ شيء كارثي تماماً حيث إن هذا المنزل لا يختلف شيئاً عن المنازل المهجورة التي لا يوجد بها حياة ، السقف و الأبواب و التقشير على الحيطان ، لا تعليق في الحقيقة

صدمة

صدمة حضارية ، هي أقل جملة يمكن ان توصف ما حدث، هذا البيت لو تمت إعادة بناءه من جديد بعد هدمه سيكون أقل في المجهود مما تم فيه أمام عيوننا، الأرضيات كلها باركية و اللون تمت إعادة طلائه تماماً، الأثاث بهذا اللون الأورجواني قد أحدث فارقاً رهيباً ، ناهيك عن السلم و أناقته

أناقة

و عن قرب سنجد أن المنزل كان يحتاج لتلك اللمسة الأسطورية من الفنان المصمم هذا، لاحظوا شكل المصابيح و تحديدها على السفرة بشكل مركز لتقليل الإحساس بالمساحة المحيطة ، خصوصاً في أوقات العتمة الليلية، أما الاحتفاظ بالشكل القديم للشبابيك الخشبية الزجاجية فهو اختيار جيد لأنه تمت إعادة تجسديها من جديد لتصبح كلاسيكية الطراز و ليست مهملة كما في الماضي

حمام جيد

الحمام الرئيسي و الوحيد في هذا البيت يعتبر بدون تفكير نقلة معمارية فكيف لنا أن يذهب بنا الخيال للماضي دونما أن نفكر أن الماضي كان سيء بدرجة لا نتصورها بالنسبة للحمام و حالته، الآن الحمام مقبول و هو غير فخم و لكنه جيد بالنظر لحالة المنزل و موقعه و مساحته ، فإن استخدام أشياء من الحمام القديم مثل الدش المثبت في الحائط و الشباب الزجاجي و المحاط بالخشب و تنميطها في الشكل الجديد لهذا الحمام هو استخدام عبقري لكل معايير الديكور المتعارف عليها..

إقرأ أيضاً: حمامات قبل و بعد التجديد

جديد في جديد
 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم