مطبخ تنفيذ Maria Helena Torres Arquitetura e Design

تغيرات جذرية لمطبخ أكثر عصرية

Seham Elminshawy Seham Elminshawy
Google+
Loading admin actions …

في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية الساحرة، قام استديو ماريا توريس للهندسة المعمارية والتصميم، بإجراء تحولات جذرية على مطبخ في إحدى الشقق، حيث استبدل الخزانات بأخرى جديدة، مع إدخال بعض الإكسسوارات والكراسي الجديدة التي ساعدت في إضفاء ملامح جديدة كليًا على المطبخ، حتى أنه لا يمكن ملاحظة أن هذا هو المطبخ ذاته في نفس الشقة.

قبل: جدران عتيقة ومساحات غير مستغلة

كانت جدران المطبخ مغلفة بمربعات صغيرة من السيراميك المنقوش، بألوان باهتة غير حيوية، مع خزانات خشبية تقليدية، تحمل ملامح الماضي العتيق، خاصة مع ذلك السطح الرخامي المثبت فوقها، كما أن مساحة المطبخ لم تكن مستغلة بأفضل شكل ممكن.

بعد: استغلال كامل للمساحات

نعم هذا هو المطبخ ذاته! فقد استطاع استديو ماريا توريس، أن يحول المطبخ كليًا إلى آخر جديد عصري بالكامل، حيث استبدل البلاطات المنقوشة القديمة، بالطلاء الأبيض.

كذلك استبدلت الخزانات القديمة الأرضية، بتصميم كامل استغل مساحة المطبخ من الأرض وحتى السقف، حيث استغلت المساحة العلوية بالكامل لتصميم خزانات خشبية ممتدة عرضيًا، مع امتداد رأسي لأسفل يتضمن وحدتين لوضع أجهزة المطبخ الحديثة، كما هناك خزانة بيضاء صغيرة معلقة أسفل الخزانات الخشبية، وأيضًا خزانات أرضية ذات سطح أبيض لامع، قد وضعت عليه أدوات الطهي وإعداد الطعام.

قبل: فكرة جيدة ولكن.. تنفيذ سيء

قبل: يمكننا رؤية الباب الخشبي ذو النافذة العلوية العتيقة، التي أحيطت بإطار أبيض غير أنيق، فضلًأ عن السياج الحديدية التي تجعلها تبدو وكأنها نافذة زنزانة، وإلى جانبه الباب، صممت خزانة في الحائط لتوفير المساحة ولكنها فقدت المظهر الجمالي، وهو ما يُعد تفكير جيد أفسده التنفيذ السيء.

بعد: لمسة إبداعية تُعيد الأناقة

احتفظ الاستديو بالباب الخشبي، مع تغيير فقط النافذة التي كانت تبدو وكأنها تخص زنزانة، فيما يمكننا رؤية الطريقة الإبداعية لإخفاء الخزانة الموجودة في الحائط، بإضفاء لوح أسود للكتابة، حيث يمكن استغلاله لكتابة الطلبات اليومية وربما وصفات الطعام الجديدة، كما يمكن استغلاله لتزيين المطبخ ببعض الرسومات اليدوية المميزة.

قبل: جدار فاصل وتقسيم سيء

في المطبخ القديم، كان هناك جدار فاصل يعزله عن غرفة الطعام، التي وضعت في مساحة صغيرة، مع إضاءة خافتة، ولكن مع ذات التصميم التقليدي بجدرانه المرصعة بمربعات السيراميك المنقوشة، مما يجعلك تشعر بأجواء كئيبة تدفع أفراد الأسرة لتناول الطعام في صمت مطبق.

بعد: طاولة جديدة وأجواء حميمية

بعد التعديل، أزيل هذا الجدار، وأعيد توزيع المساحات، حيث وضعت طاولة الطعام في مكان آخر، بينما عمود بتصميم حجري مميز، لا يفصل المطبخ عن طاولة الطعام، ولكنه فقط يُعطي لمسة جمالية مميزة، فيما تمت الاستعانة بطاولة طعام جديدة، ذات مقاعد خشبية كبيرة؛ لإضفاء أجواء من الألفة والحميمية، دون تفرقة الأفراد على كراسي منفصلة.

بعد: لمسة ريفية حديثة

كذلك حصل المطبخ الجديد على لمسة ريفية حديثة، من خلال تلك الكراسي الخشبية المرتفعة، التي وضعت أمام المنضدة الثانية للمطبخ، في تصميم يُشبه البار، لتقديم المشروبات والوجبات السريعة.

بعد: لمسات معدنية أنيقة

يمكننا رؤية أن الطاولة الثانية قد تم تصميمها من الأخشاب البنية ذاتها، مع سطح أبيض لامع، يتخلله موقد مسطح حديث، يتلاءم مع اللمسات المعدنية للمدخنة أعلاه، وكذلك وحدات الإضاءة المعدنية ذات التصميم العصري، والتي تتدلى من السقف فوقه مباشرة.

بعد: المزيد من المساحات التخزينية

وعلى الرغم من كثرة الخزانات التي تم إضافتها للمطبخ، إلا أن استديو ماريا لم يتوانى في استغلال كل مساحة ممكنة، حيث أضاف المزيد من الأدراج، في الطاولة الثانية للمطبخ، من الداخل، مع تصميم قطعة معدنية لتعليق المناشف، للحفاظ على المطبخ نظيفًأ مرتبًا.

لمزيد من التحولات الجذرية الناجحة، تفضلوا بقراءة المقال التالي، قبل وبعد والفرق مذهل!

هل أعجبك التحول الذي شهده المطبخ؟ شاركنا برأيك
 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم