منازل تنفيذ Novodeco

بالخطوات والصور تحديث منزل غير مستهلك للطاقة

أميرة قاسم أميرة قاسم
Google+
Loading admin actions …

اليوم سنستعرض معا التطور والمراحل التي مر به إحدى المنازل بإسبانيا ليصبح موفرا للطاقة أو كما يقال ’كُفء في استهلاك الطاقة’، وللوصول لهذا الإنجاز تطلب جهدا كبيرا والتزاما تاما بمجموعة من المعايير.

بعد الإنهاء من التعديلات بالمنزل، أصبح كامل استهلاكه للطاقة شامل الإضاءة الداخلية والخارجية 147 وات وهو أمر رائع حقا، فالحوائط والأسقف حظت بعزل ثنائي للتحكم في درجة الحرارة بالداخل سواء في شهور الحر الشديد أو سقوط الثلج، إنه بالفعل منزل المفاجآت.

تكلفة كبيرة..عائد أكبر

ما أن تضع نظرك على الصورة تدرك حجم التعديلات التي أجريت على البيت، فالحوائط هدمت بالكامل وما بقى أُزيل منه الطلاء ليُعاد تصميم المكان من جديد. للوهلة الأولى تدرك حجم التكلفة ..لكن العائد في توفير الطاقة أكبر.

تعديلات بالخارج

التعديلات طالت أيضا المنزل من الخارج، حتى تكون الحائط الخارجية للمنزل موافية للشروط العزل الحراري للبرودة والحرارة على السواء.

خلق مساحات جديدة

لم يقتصر تجديد المنزل على تحويله لمنزل موفر للطاقة فقط، بل مر بإعادة تصميم لخلق مساحات جديدة لتلبية احتياجات السكان الجدد، مع الوضع في الاعتبار أن كل قطاعات المنزل جيب أن تكون مطابقة للمواصفات حتى يحصل الشهادة المعتمدة بأنه موفر للطاقة.

حتى الجدار الخارجي

التعديلات هنا طالت الجدار الخارجي للمنزل حتى يصبح هو الآخر موافي للمواصفات القياسية.

الشكل النهائي

صورة خارجية للمنزل بعد انتهاء أعمال التشطيبات بالكامل.

المدخل الخارجي

في الصورة هنا يظهر المدخل الخارجي للمنزل، تم تصميم المدخل بحيث يحافظ على تهوية المكان بالداخل وفي نفس الوقت التخفيف من حدة حرارة الهواء الداخل عن طريق المظلة الخارجية والتشجير على جانبي المدخل.

إضاءة موفرة

اختيار الإضاءة الموفرة للطاقة المتمثلة في لمبات الليد بعرض الحائط كان منطقيا للغاية هنا، وبجانب ذلك تم بناء سقف جزئي للحديقة والمدخل ليخفف من حدة الحرارة في الصيف، ويحافظ على الهواء الدافئ بداخل المنزل في الشتاء، فكرة بسيطة لكنها عملية

المدخل

مدخل المنزل يغلب عليه الطابع الريفي، يظهر ذلك من خلال شكل الباب الأمامي، والأثاث الخشبي، والمنسوجات المعلقة على الحائط.

جدران زجاجية

من الداخل يبدو وكأن غرفة الاستقبال بالكامل مفتوحة على الحديقة بالخارج، وذلك بفضل الحوائط الزجاجية والتي تسمح بدخول ضوء الشمس الطبيعي نهارا وهو يغنيك عن تشغيل الإضاءة.

رفوف زجاجية

على الحائط هنا وُضعت وحدة تخزين كبيرة ولكن برفوف وزجاجية، وبسبب خامة الزجاج أصبحت تلك الوحدة لا تشغل مساحة بصرية في الغرفة كبيرة، على عكس لو كانت من مادة أخرى مثل الخشب.

تلاحم مع الحديقة

مكان للقراءة والاسترخاء، حميم ومريح خاصة مع نوعية الكراسي “lazy-boy”، ويكمل جمال الغرفة هنا التناغم في الألوان بين لون الكراسي والأرضيات الخشبية. وكما أشرنا سابقا للحوائط الزجاجية وفائدتها في إدخال أكبر كم من الضوء الطبيعي للغرفة.

ركن خاص

الديكور في هذا الركن له شخصية متفردة، ذكريات على الحائط، شكل اللمبة وارتفاعها المنخفض، مزيج الألوان في أقمشة الكراسي، ساعة الحائط، والأنتيكات المعلقة على الحائط كل هذا يعيط انطباعا وكأنه ركن للجد والجدة، أو لاستعادة الذكريات معهما.

حائط مميز

في الحائط هنا تم بناء محرابين مع الإضاءة لوضع تماثيل أو أي تحف فنية ليكمل جمال الركن المميز على جواره.

مطبخ حديث

المزج بين اللون الأسود واللون الفضي المعدني، ولون سطح المطبخ الجرانيت أنتج نموذج أنيق للغاية لمطبخ حداثي. اللافت للنظر هنا هو تصميم المدخنة الأسطواني، ليكمل الطابع الحداثي في تصميم المطبخ أكسسواره

سلالم مضيئة

تم استخدام إضاءة موفرة للسلم هنا، ملحقة بكل درجة ليظهر جمال ولون الخشب وفي الوقت نفسه يوفر عامل الأمان ليلا سواء للصعود والنزل على السلم دون الحاجة لتشغيل وحدات إضاءة أخرى.

غرفة النوم الرئيسية

غرفة النوم هنا بسيطة للغاية، فالمنزل بالأسفل نابض بالحياة ولن تحتاج الصعود للغرفة إلا لوقت النوم فقط، التباين بين لوني الأرضيات والحوائط يخلق تناغما في الغرفة. ضوء الشمس يكسو الغرفة وذلك بفضل النافذة الكبيرة والتي صممت بعرض الحائط.

غرفة الأطفال

اللون الزهري والأبيض للجدران، والدمى على السرير تعطيك فكرة عمن يقطن هذه الغرفة، فهى غرفة أطفال بسيطة للغاية، لا يوجد فيها ما يلفت النظر سوى اللوحة أعلى السرير.

الحمام

اللون البيج الفاتج للجدران يزيد من اتساع المكان ويحسن الشعور بقوة الإضاءة، تفاصيل الحمام تجمع بين أكثر من طابع، فتجد وحدة التخزين أسفل الحوض بألوانها البيضاء والبينة تميل للنمط الحداثي، بينما المرآة الذهبية اللافتة للنظر تميل للنمط الكلاسيكي.

شرفة تطل على البحر

وأخيرا وصلنا للشرفة التي تطل على البحر، والتي غطت أرضيتها بعشب صناعي، وألحقت بأثاث مريح للاستمتاع بليالي الصيف بها.

موقد الخشب

عودة للأسفل بالخارج من جديد، في أحد أركان الباحة الخارجية للمنزل تم بناء موقد خشب سواء للتدفئة أو لتحضير المشروبات الدافئة أثناء الاستمتاع بقضاء الوقت في الحديقة.

اللافت للنظر هو ذلك العمل الفني الخشبي المعلقة على الجدار بألوان زاهية تضيف جمالا على جمال الحديقة.

جدول مياه

الاهتمام بالتفاصيل يظهر في ذلك الركن من الحديقة، حيث لم ينس مصمم المنزل بناء جدول ميا ليضيف لجمال الحديقة خرير المياه الذي يقربك أكثر من الطبيعة. 

اقرأ أيضا: 

قبل وبعد منزل من التقليدية إلى العصرية

هل فكرت في تجديد منزلك ليصبح كفء في استهلاك الطاقة ؟
 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم