شبابيك  تنفيذ Arturo Campos Arquitectos

منزل فخم مُستوحى من العمارة الأندلسية

ٍShereen Abuzaid ٍShereen Abuzaid
Loading admin actions …

من الداخل للخارج النقوش طاغية بدقة وروعة لا مثيل لها، فهي غالبًا ما تكسي كافة الأرضيات والجدران، أما الديكورات والأثاث فكلاهما يتمتع باللمسة الأندلسية الفريدة التي ميزت الكثير والكثير من القصور قديمًا، والتي منها ما بقي صامدًا غير آبه لأي عوامل بيئية قد تغير ملامحه، ومنها من عفى عليه الزمن!

نصحبكم اليوم في جولة مختلفة تناسب فقط عشاق الكلاسيكية لبيت شديد التميز مستوحى بكافة تفاصيله الداخلية والخارجية من العمارة الأندلسية والحس الكلاسيكي الرفيع.. لنستكشف معًا أروقته الفخمة ونستعرض كل غرفه من غرفه التي تطبعت بالروح الأندلسية!

واجهة لا تُنسى

 شبابيك  تنفيذ Arturo Campos Arquitectos
Arturo Campos Arquitectos

Fuentes en acceso principal

Arturo Campos Arquitectos

واجهة لا تنسى باللون البرتقالي الدافئ مع تصميم معماري أخاذ مستوحى من العمارة الأندلسية بتفاصيلها الأكثر من رائعة والتي نلاحظها هنا في هذا المشروع. الواجهة عبارة عن حائط كبير يخترقه مجموعة نوافذ خشبية أنيقة بتصميم عصري، يزين الحائط بطوله مصابيح من نفس العصر لتتلألأ بنورها في عتمة الليل.

المدخل فخم كمداخل القصور يتوسطه باب خشبي بشكل دائري محاط بإطار أبيض يزيد بريق الواجهة، ولتصل لذلك الباب الفاخر عليك فقط اجتياز مجموعة سلالم حجرية بسمك رفيع على يمينها ويسارها ترى بسهولة نافورات مذهلة ترصع جدار الواجهة وتجملها إطلالتها أكثر!

مدخل مهيب

الأعمدة الضخمة المتراصة على طرفي ذلك المدخل المهيب والأرضية الرخامية الفاخرة التي تكسوها سجادة أنيقة مزركشة بألوان رسمية والباب الحديدي الفخم المفتوح على مصرعية استعدادًا لاستقبال الضيوف والثريا الكلاسيكية السوداء بتفاصيلها المنحوتة بشكل شديد الدقة .. كل شئ ينم على أن هذا المنزل العتيق مثالي!

ولا يمكن أن نُغفل دور تلك اللمسة الخضراء التي تتوسط الساحة في بث البهجة بقلب المنزل، فضلًا عن عامل الإضاءة الناتج عن تلك الثريا الحديدية والمناسب تمامًا لحجم تلك البقعة فيما يبثه من ضوء بحيث يسمح بتوفير رؤية واضحة للقاطنين. 

بين الأبواب والنوافذ

من المعروف أن العمارة الأندلسية تتمتع بالكثير من الزخارف والنقوش وما إلى ذلك في أرضيات المنازل وجدرانها وهو ما نلاحظه بوضوح في كل أرضيات هذا المنزل الفخم، فكما نرى هنا الأرضية مزينة بإطار مستطيلي دقيق التفاصيل ومبهج الألوان بداية من مدخل المنزل وحتى نهاية تلك الساحة المستطيلة المخصصة لغرفة تناول الطعام.

ما بين الأبواب والنوافذ تسكن مائدة الطعام المستطيلة المكونة من مجموعة كبيرة من المقاعد الخشبية المتينة باللون البني الداكن، مساندها جميعًا تتمتع بلمسة كلاسيكية أخاذة. الغرفة برمتها بكل تفاصيلها الهندسية كفيلة بأن تأخذك لعالم آخر بعيد أو إلى عصور قديمة إن صح القول.. 

جلسة مثالية بروح كلاسيكية

غرفة صغيرة بمدخل المنزل مفتوحة على غرفة تناول الطعام أشبه في هيئتها بغرف الاجتماعات ربما يكمن السبب في ألوانها القاتمة وتوزيع كراسيها بشكل رسمي حول تلك المنضدة الصغيرة بأرجلها الثلاث المنفرجة.

الغرفة ببساطة مكونة من أريكة خشبية داكنة اللون بأطرافها فقط، فيما يطغى اللون العاجي أو الكريمي -كما هو متعارف عليه- على مقعدها ومسندها وهو الأمر المتكرر نفسه في كافة الكراسي الأخرى حتى في ذلك الكرسي الهزاز الفريد والمتميز على غيره من المقاعد.

حرص المصمم على تزيين كافة زوايا الغرفة بطاولات خشبية طويلة مستغلة في وضع نخبة من أرقى التحف والفازات لتزيد جمال الساحة. وبلمسة كلاسيكية طعّم المصمم سقف تلك البقعة من المنزل بمروحة أنيقة رغم بساطتها ملونة بنفس الألوان المغلفة للغرفة بأكملها تكاد تظنها في البداية جزء من الثريا ولكن كلاهما منفصل! 

عرفة نوم ملوكي

غرفة نوم ملوكي بطابع شرقي يميزها تخت قديم الطراز قادر على سرقة كل العيون المتطلعة للغرفة محاوط بأربعة أعمدة خشبية كلاسيكية تستخدم في تغليفه بستائر شيفونية شفافة غالبًا ما تكون بيضاء.

النقوش تتألق هنا أيضًا في الأرضية بإطار مستطيلي أصغر حجمًا من ذلك المصمم في أرضية المدخل وغرفة تناول الطعام يعلوه مقعدان خشبيان من نفس النوع الهزاز لمزيد من الاسترخاء وحوض استحمام فاخر في زاوية بعيدة بدرجتين رخاميتين وتصميم ساحر مما يضمن بالتأكيد أكبر قدر من الراحة والاسترخاء.

الحمام.. بين الكلاسيكية والعصرية

يجمع الحمام هنا بين الكلاسيكية والعصرية في آن واحد!،  فالكلاسيكية تجسدت في كلًا من نقوش الأرضية والباب الخشبي ذو الضلفتين وكذلك المروحة، فيما كان للمسة العصرية سحرها أيضًا في تصميم الحوض برخامته الكبيرة ورفه السفلي الذي غالبًا ما يستخدم في تجميع أغراض الحمام من مناشف ولوازم الاستحمام وغسل الأيدي بها.

ولإكساب الحمام إضاءة طبيعية، تم خرق الحائط العلوي للحوض بفتحتين دائريتين مغلقتين بغلاف زجاجي شفاف يسمحوا بالتطلع لباحة المنزل الخارجية التي يزينها الأشجار، وبتخلل الهواء والصوء إلى داخل الحمام لتدعم بدورها إضاءة تلك الوحدات الصغيرة. 

الفناء الداخلي.. مبهر

غالبًا ما تُصمم المنازل في العصر الأندلسي بشكل مُنفتح على الفناء الداخلي الخاص بها، بحيث يتم دمج ما في المساحة الخارجية المخصصة للحديقة أو المسبح بالمنزل وهو ما حدث هنا تمامًا. يقسم ذلك الفناء الداخلي ما بين مساحة رخامية بسقف خشبي مفرغ ومساحة أخرى لمسبح كبير تتلألأ مياهه مع تلك الإضاءة الخافتة، ومساحة ثالثة للخضرة لا تكاد تنتهي.  

ركن خلاب

يُحاوط الفناء الداخلي لذلك القصر مجموعة جدران ضخمة مكونة من ملايين الأحجار الكريمة الصغيرة متعددة الألوان، يستند إليها الكثير من الأشجار فيما تطل جميع الجدران على حمام السباحة بمنتصف الفناء ليكتمل جمال المنظر.

سحر الإضاءة ما بين السماء والخضرة

هل أنت من محبي هذا النوع من التصميم المعماري؟
 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم