تنفيذ Joana França

كيف تصمم شقة مُريحة بمساحة 50 متر مربع!

Seham Elminshawy Seham Elminshawy
Google+
Loading admin actions …

مع تزايد الاتجاه المعماري نحو تقليص مساحات الشقق لتناسب الميزانيات الصغيرة، أصبح لدى المهنيين الخبرات الكافية للتعامل مع المساحات الأقل من 70 متر مربع، والقدرة على التعامل معها بيسر لاستغلال كل سنتيمتر من المساحة المتاحة.

في مقال اليوم من هوميفاي، نأخذكم في جولة مُلهمة من خلال صور المحترفة JOANA FRANÇA، داخل منزل عصري أنيق، لا تتخطى مساحته الـ50 متر مربع، من تنفيذ فريق محترفي Carpaneda.

شاركونا في جولتنا، واستمتعوا بالتفاصيل الديكورية، والأفكار المُلهمة لتحقيق أقصى استفادة من المساحات الصغيرة!

غرفة معيشة مُشرقة ومُريحة

نبدأ جولتنا في غرفة المعيشة، حيث تجذب أنظارنا كثافة الضوء الطبيعي المتسلل من النافذة الزجاجية التي حلت بدلًا من الجدار، وقد اختبئت خلف ستائر ناعمة شفافة، لتحقيق القاعدة الأولى في تصميم المساحات الصغيرة، وهي الإشراقة القوية.

تبدو الغرفة مرتبة ونظيفة، مع الكثير من الفضاء المريح للعين، وذلك بفضل ترتيب الأثاث على جانبي الغرفة، مما يجعل الفضاء بينهم يمنح الغرفة اتساعًا بصريًا مُريحًا.

مساحة مفتوحة تضم البيئات الاجتماعية

من تلك الزاوية، نكتشف أن غرفة المعيشة ما هي إلا جزء من مساحة مفتوحة، ضمت كل الغرف التي تشهد المشاركات الاجتماعية، في غرفة واحدة، حيث المطبخ، وطاولة الطعام، وغرفة المعيشة مع مكتبة التلفاز، وأيضًا مكتب للدراسة والعمل.

الأثاث المتعدد الاستخدام

ضمت غرفة المعيشة أريكة مُريحة، بلون أبيض يمتزج مع الجدار الخلفي فيقلص من المساحة الحقيقية التي تشغلها، وقد وضعت أمامها اثنين من المناضد الصغيرة القابلة للاستخدام كراسي إضافية عند ازدحام المنزل بالأصدقاء، وهو تطبيق مثالي لقاعدة الاستعانة بالأثاث متعدد الاستخدامات في المساحات الصغيرة. 

تصميم مثالي لاستغلال المساحة

استندت مكتبة التلفاز إلى الجدار المواجه للأريكة، مع خلفية خشبية تتناغم مع باب المنزل، بينما جاء تصميمها مثاليًا لاستغلال المساحات، حيث الأرفف المعلقة، والمنضدة أسفل التلفاز، لتوفير المساحات التخزينية والإبقاء على غرفة المعيشة نظيفة ومرتبة.

منضدة للعمل أو الدراسة

كما قلنا في الأعلى، تصميم مكتبة التلفاز مثالي لاستغلال المساحات، ليس فقط بسبب الأرفف، بل أيضًا بفضل المنضدة الممتدة التي استغلت نهايتها كمنضدة مكتب للعمل أو الدراسة، وقد وضع أماهه كرسي خشبي أنيق، يمكن ادخاله في المساحة المفتوحة أسفل المنضدة لتوفير المساحة.

التفاصيل تصنع الفارق

في هوميفاي، نحن مقتنعون أن التفاصيل قادرة على صنع الفارق في المظهر النهائي لأي تصميم، وهو ما يؤكده تصميم غرفة المعيشة، فقط تأمل اللمسات الأنيقة التي تُضفيها تلك اللوحة مع ألوانها المبهجة النابضة بالحياة، والمصباح الجانبي الأنيق الذي حول نهاية الأريكة والمنضدة بجانبها إلى ركن مثالي للقراءة، خاصة بجانب الشرفة والإضاءة المتسللة منها.

مساحة نظيفة ومرتبة

برغم اجتماع كل تلك الغرف في مساحة واحدة، إلا أنها مازالت تبدو نظيفة ومرتبة، وخالية من الزحام البصري، بل إنها تبدو متكاملة ومتناغمة، بفضل الأبيض الذي سيطر على السقف والأرضية وأحد الجدران، إضافة إلى بعض الأثاث، ليُشكل وحدة بصرية، بجانب دوره البارز في منح المكان المزيد من الاتساع الوهمي.

المرايا حيلة ذكية

أحد الحيل الذكية للتغلب على ضيق المساحات، هي استخدام المرايا، لعكس المساحات ومضاعفتها، فتبدو أكثر اتساعًا، وهو ما تم تطبيقه في تلك الشقة الصغيرة، وتحديدًا في المدخل، بجانب طاولة الطعام.

تناقض لوني أنيق

ننتقل إلى غرفة النوم، لنجد أن الأبيض قد فرض سيطرته مرة أخرى، لمنحها اتساعًا وهميًا، فيما استخدم الأسود في مفروشات السرير الزوجي الكبير، لخلق تناقض لوني أنيق، يجذب الأنظار بعيدًا عن المساحة الصغيرة للغرفة.

المرايا مرة أخرى!

كما في غرفة المعيشة، استخدمت المرايا مرة أخرى في غرفة النوم، كحل ذكي ومثالي، لمنح المساحات الصغيرة المزيد من الاتساع البصري، كما أنها تمثل خلفية مثالية للسرير الأسود، وتعكس تناقضًا أنيقًا للجدار الأبيض المواجه له، مع الرف المعلق لترتيب القطع الديكورية، وشاشة التلفاز السوداء المسطحة.

لمزيد من التصميمات المُلهمة، للمساحات الصغيرة، تفضل بالاطلاع على المقال التالي، شقة صغيرة مصممة بشكل يأخذ العقل

 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم