منزل كلاسيكي بروح عصرية

Seham Elminshawy Seham Elminshawy
Google+
Loading admin actions …

تحدي غير سهل، استطاعت أن تفوز به الشركة المعمارية المكسيكية ’Taller Estilo Arquitectura Yucatan’، بتحويل مستعمرة إلى منزل يجمع بين التصميم الكلاسيكي والروح العصرية الحديثة، في مشروع ’Casa WS52’، حيث تتجسد التقليدية في أرضيات المنزل المزركشة، وأسقفه الخشبية التي تتدلى منها المراوح التقليدية، بينما تتجلى العصرية في قطع أثاثه الراقية، التي يغلب على أكثرها اللون البرتقالي.

غرفة معيشة تجمع بين الحاضر والماضي

تتميز غرفة المعيشة في هذا المنزل، بالجمع بين الألوان المحايدة التي نرى بها الجدران، والألوان الجريئة في قطعة الأثاث الصغيرة تلك، فلون الأريكة البرتقالي قد تمكن من إحياء تلك الغرفة، وإضفاء لمسة عصرية سحرية على أجواءها.

ويمكننا أن نرى مدى جمال الأرضية التقليدية المزرقشة، فتجعل من الغرفة ركن يجمع بين الماضي والحاضر. وإذا ما انتقلنا بنظرنا إلى الأسقف، نجد أنه قد جمع أيضًا بين التقليدية في تلك المروحة، والحداثة في وحدات الإنارة الفريدة في تصميمها.

ركن برتقالي

في هذا الركن الذي يبدو وكأنه غرفة معيشة مصغرة، يمكننا أن نشعر بالطاقة المنبعثة، فألوان جدرانه وقطع أثاثه الحارة الجريئة، تمنحه طابع خاص.

ويستمر تصميم هذا المنزل في ابهارنا بجمعه بين الأثاث المودرن في تلك الأريكة البرتقالية اللون، وبين القطع العتيقة المتمثلة في تلك المروحة المتدلية من سقفه الخشبي المكشوف.

فيما تتناغم لمسة البساطة المتجسدة في تلك الكراسي الخشبية، مع الأرضية التقليدية المزركشة بالورود، والتي تتناسب في تقليديتها مع وحدات الإنارة الجانبية المعلقة على الجدران.

مطبخ مودرن بألوان محايدة

داخل هذا المنزل، لا يمكن أن تجد غرفة تنطق بالحداثة وحدها أو التقليدية وحدها، فالجمع بينهما هو أساس تصميمه، ويتضح ذلك جليًا في المطبخ، الذي يتميز بأسلوبه الأوروبي المعاصر، ووحدات الإضاءة الحديثة المتدلية من السقف، جنبًا إلى جنب مع تلك المروحة التقليدية التي تبعث بهواء الماضي.

ولا تختلف أرضية المطبخ عن غيره من الغرف، سوى في نقشتها، بينما تتميز بالطابع التقليدي المزركش ذاته.، كما يغلب على هذا المطبخ الطابع المحايد الذي يتضح من لون جدرانه، ولون وحداته الرمادية.

سرير كلاسيكي وكرسي مودرن

الكلاسيكية هي عنوان غرفة النوم تلك، حيث يتميز السرير بظهره الحديدي وارتفاعه المجسد للمعنى الكلاسيكي، فيما تكتسي الجدران بلون محايد آخر مثلها مثل جدران باقي المنزل، فيما تقوم الأرضية بلونها الأزرق الفاتح، بدورها في منح الغرفة طابع حيوي ومشرق.

ولا يمكن أن تخلو الغرفة من رمز يعبر عن العصرية والحداثة، وهو ما يجسده ذلك الكرسي الإنسيابي الأبيض المميز، ليكتمل طابع المنزل الخاص في تلك الغرفة.

الجدران تنطق بالحداثة

غرفة النوم تلك، على عكس سابقتها، تحمل عنوان العصرية والحداثة، وذلك بألوان جدرانها الجريئة والمبهجة، والتي تتناسب مع ألوان زركشة الأرضية التقليدية.

أما عن الرمز المجسد للكلاسيكية، فيتمثل في هذا السرير ذو الأعمدة، والذي يتميز أيضًا بارتفاعه الكبير، بينما يحضر الماضي في صورة المروحة المتدلية من السقف، والتي تمثل أحد أسس تصميم المنزل المشتركة في جميع غرفه.

سفرة عصرية أنيقة أسفل ثرية كلاسيكية عتيقة

في هذه الصوره، يمكننا أن نلاحظ أن غرفتي الطعام والمعيشة مفتوحتان إحداهما على الأخرى، لإعطاء اتساعًا واضحًا ونوعًا من الألفة في هذا المنزل.

تُضفي السفرة عل تلك الغرفة، طابعًا عصريًا راقيًا بتصميمها الخشبي البسيط، والذي يتناسق مع الأرضة البنية المزركشة، فيما يتزين السقف بثرية  كلاسيكية تجمع بين البساطة والفخامة، وتتدلى إلى جانبها وحدات إضاءة عصرية بلونها البرتقالي الذي يميز قطع أثاث المنزل.

كذلك تستند إلى الجدار، منضدة عصرية أخرى تتميز باللون الأبيض، الذي يتناغم مع الألوان المحايدة للجدران.

تفضلوا بقراءة المقال التالي، حلول عملية للمطابخ الصغيرة

ما رأيك في الجمع بين الكلاسيكية والحداثة؟
 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم