منزل كلاسيكي من المستقبل.. تُرَى كيف يبدو؟

شيرين أبوزيد شيرين أبوزيد
Loading admin actions …

منزل كلاسيكي من المستقبل.. هكذا يمكننا وصف ذلك البيت الذي يقع في Rosario Santa Fé. غرابة وجهته الخارجية  والهدوء الذي يسكنه من كل جانب يعطيك الإحساس لأول وهلة بأنه يوجد في بقعة بعيدة منعزلة عن العالم أجمع بكل صخبه.

بمجرد أن تحظى بفرصة لدخوله أو حتى تلمح أحد تفاصيله من بعيد يمكنك أن تلحظ روعة التصميم في كل جزء من أجزائه، لا شك أن المهندس المعماري الذي أقامه برع كثيرًا في تنفيذه على أرض الواقع ونجح في منحه طابع خاص.

مدخل ساحر بحجم شاشة السنيما!

منزل من دور واحد هادئ اللون في ركن بعيد عن الكون بصخبه يحظى بمدخل مستطيل الشكل يبدو من تصميمه العريض كشاشة عرض لإحدى السنيمات! يميز هذا المدخل باب خشبي كبير يمزج في ألوانه بين البني ودرجات البرتقالي الداكنة، ويقع على يمينه ثلاث مزروعات أنيقات متراصات بشكل مستقيم، كما صُمِمَ له درجتين صغيرتين أسفلها ساحة مرصعة بالبلاط.

استطاع هذا المدخل الأنيق بإضاءته المميزة أن يشق عتمة الليل بظلامه المحيط بالمنزل من كل جانب وسط ساحة خضراء شاسعة الوسع تتنوع فيها النباتات بأحجام مختلفة..

إشراقة النهار تبعث الحيوية بأرجاء المنزل

يختلف المنزل تمامًا في وضح النهار، فـبات مشرقًا وأكثر حيوية بنور الشمس، على عكس منظره الكلاسيكي خلال ساعات الليل، وكإن الشمس أعطته قليل من بريقها ليصير في النهاية بتلك الإطلالة الرائعة.

اعتماد مصمم هذا البيت على اللون الأبيض في كل أرجائه مَنَحه الهدوء الذي بدوره أعطى لقاطنيه الاحساس بالراحة والسكينة طوال الوقت، سواء بتطلعهم لتلك الخضرة وعذوبة مياه المسبح أو بنقاء السماء وصفائها غير المنتهي!  

تراث هادئ بروح الأبيض المحايد

إن كان هذا الركن في بيتك، يستحيل أن يُصيبك يوم الاكتئاب، السبب ببساطة يكمن في الأبيض! فاختيار اللون الأبيض هنا ليكون لونًا سائدًا في الأثاث والأرضيات وكذلك الحوائط والأسقف عاملًا أساسيًا فيما يبثه هذا البيت بتراثه الهادئ من طمأنينة وسكينة في نفس قاطنيه.

كما أن تصميم قطع الأثاث من كراسي وأريكة وطاولة بسيطة كما موضح بالصورة كفيل بمساعدة جالسيه على الاسترخاء والاستجمام خصوصًا في حضرة الخضرة المنتشرة بأطراف مختلفة من المنزل وكذلك المسبح الرائع الذي يطل عليه ذلك التراث الراقي.

كيف يبدو الجانب الآخر من التراث؟

على الجانب الآخر من هذا التراث الذي أشارنا إليه من قبل، استغل المصمم تلك المساحة الفارغة بتطعيمها بطاولة صغيرة تعلوها شريحة رخامية أنيقة أسفلها كرسيين يجمعان بين اللونين الأبيض والبني لتستخدم كمائدة لتناول الطعام.

وإذا ما نظرنا قليلًا إلى داخل المنزل، يمكننا أن نلمح غرفة سفرة مكونة من 6 كراسي مصممة على الطراز الحديث يلونها الأبيض الناصع الذي تخلل كراسيها وكذلك طاولتها، حتى ما تعلوها من وحدات إضاءة لم تستطع الهروب من نصاع الأبيض الذي رغم هدوئه تمكن من السيطرة في الغرفة بأكملها! 

الخشب يُزَّين المدخل من الداخل

بمجرد أن تدخل من ذلك الباب الخشبي الكبير قليلًا، يمكنك أن تجد على جهة اليمين مبنى زجاجي أنيق يشبه كثيرًا في تصميمه الكابينه! داخله مزروعتان كبيرتان يتخذوا من تصميم أوراق النخل شكلًا أساسيًا لهم، أسفلهما مجموعة كبيرة من الأحجار البيضاء الذي تشبه في شكلها محار البحر برقته وقدرته على تزيين الركن الذي يوضع فيه أينما كان ..   

ولأن الأبيض المحايد كان اللون الأساسي لذلك المنزل من الداخل والخارج، قرر المصمم أخيرًا أن يكسر حدة هدوئه باستخدام الخشب بدرجة الجملي في كافة أرضياته المنتميه لكل الغرف مما أضفى عليه جمالًا وجعله يبدو عصريًا أكثر رغن كلاسيكية المنزل نفسه!

ما وراء المدخل!

ما وراء المدخل الذي أسهبنا في وصف تفاصيله في السطور القليلة السابقة، قام خبير التصميم بإقامة غرفة صغيرة في هذا الركن، خصصها أن تكون لمكتب بسيط بكرسي أبيض مريح وأريكة تكفي لفردين يزينها فرش متعدد الألوان..

يتميز هذا الركن المختار بعناية من قِبَل المصمم بأمرين أساسيين، أولهما انعزاله عن كافة بقاع المنزل من ناحية وبالتالي بات ينعم بحالة هدوء أكثر، وبإطلالة مميزة من مسبح رائع التصميم وما يحاوطه من مساحة خضراء واسعة قادرة على منح جالسه طاقة إيجابية تساعده على التركيز والإبداع والتخلص من أي ملل قد يصاحب ما يقوم به من أعمال.

غرفة معيشة مفتوحة على المسبح

رغم ما يجب أن تحظى به غرفة المعيشة عادةً من خصوصية، إلا أن المصمم هنا جعلها مفتوحة على المسبح!، ربما أراد أن يسمح لها بالتمتع بجمال المنظر من خلال تلك النافذة الكبيرة.. 

من ناحية أخرى كان اختيار ألوان الركنة التي جمعت بين درجات الأحمر المشرق والكافيه الهادئ دور جوهري في منح الغرفة لمسة جمالية تعجز الكلمات عن وصفها، فضلًا عن تصميم الرفين الأبيض والخشبي اللذان يتوسطهما شاشة التلفزيون على خلفية خشبية اللون، قمة في الرقة والأناقة وروعة التصميم في آنٍ واحد.

حمام بسيط مكون من جزئين!

لأن الحمام غالبًا ما يكون جزءًا واحدًا لا تفصله حوائط ولا فواصل، يبدو هذا الحمام غريبًا بعض الشئ! فقد جعله المصمم مقسم على جزئين، جزء مخصص لحوض كبير بمرآة عريضة في مقابلها كابينة زجاجية يختبئ حوض الاستحمام ورائها.

وجزء آخر جعله المصمم مخصص لمقعدتين الحمام، يزينهما حائط خاص مصنوع من خامة الباركيه منح هذا الركن من الحمام حس الفخامة بعض الشئ!

لقراءة المزيد، اتبع المقال التالي: واجهة مهجورة.. والداخل مفاجأة!

ما رأيك في تصميم هذا المنزل؟
 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

أطلب استشارة مجانية الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم