المنزل العائلي

Mai Elkholy Mai Elkholy
Loading admin actions …

ما أجمل التجمعات العائلية الكبيرة و الشعور بالدفء في وسط عائلة محبة يتشارك أهلها جميعا اﻷوقات الحلوة و يساندوا بعضهم البعض في اﻷوقات الصعبة، عائلة يتكاتف أفرادها فلا يسمحوا بمجال للشعور بالغربة يتسلل بداخل قلب أحد، و لكن أول ما يتبادر للأذهان عند وصف العائلة الكبيرة هو كثرة الحركة و الكلام و قلة النظام و عدم القدرة على الاحتفاظ بحياة شخصية أو فقدان القدرة على التركيز للاستذكار أو العمل. و النتيجة هي أن كل شخص يفضل المسكن المنفصل ليتمتع بهذه الحرية. 

فماذا إذا توفر لنا منزل عائلي يضم الجميع و في نفس الوقت يخصص المساحة الشخصية لكل فرد بحيث يقدم لك دفء الأسرة الكبيرة مع الإحتفاظ بكامل خصوصيتك و توفير مساحتك الشخصية التي تبحث عنها؟ إن هذا المنزل الرائع يجمع كل ما تبحث عنه في صورة أنيقة و مريحة ليرضي إحتياجات كل فرد، فهيا بنا نلقي نظرة على هذا المنزل.

مدخل المنزل

لهذا المنزل أركان متعددة و لكل ركن شكل مميز و تصميم خاص يناسب فرد معين أو يخدم احتياجات معينة، و لذلك فضلنا أن نبدأ من وسط المنزل ثم نتجول في كل ركن. 

كما نرى في هذه الغرفة، إنها بوسط المنزل، تطل على الحديقة و تتوسط غرف المنزل، و تطل عليها جميع الغرف من الدور اﻷول. نرى اﻷرضية الحجرية البديعة تتوسطها نافورة بسيطة ترحب بك، و اﻷثاث الخشبي بطراز عتيق يعطي لمسة دفئ جميلة و الثريا تشبه النجوم و الكواكب في مدارات فلكية في جو بسيط و أنيق.

غرفة الطعام

في مواجهة المدخل الذي كنا به، نجد غرفة الطعام و المائدة الخشبية، بدون فواصل ولا حوائط، في اتساع رهيب و مساحة واسعة، و اﻹهتمام بوجود النباتات الداخلية في كل مكان أعطى لمسة جمالية طبيعية، فالنخلة تتوسط الغرف، و على المائدة زهريات نباتات طبيعية. و النوافذ الزجاجية العريضة تطل الحديقة و المسبح. نلاحظ أن الأثاث الخشبي يطغى في المنزل و هو ملمس ملائم للمنزل العائلي. و ما أروع الثريا فوق المائدة، إنها تنطق بالفخامة، فتستطيع أن تلمس الرقي و الجمال في كل مكان تقع عليه عيناك.

غرفة الإستقبال

إنها تلي غرفة الطعام من حيث الموقع، و هي غرقة في منتهى اﻷناقة، أثاثها من الطراز الحديث المريح باللون الرمادي المحلى بالوسائد المنقوشة و البيضاء و الملونة. و يزين الحائط لوحة كبيرة تلفت اﻷنظار بجمالها، و مرة أخرى نجد النباتات الطبيعية بكل ركن. و موائد خشبية قصيرة بحيث لا تحجز الرؤية لمن يجلسون . إنها حقا غرفة إستقبال أنيقة تعكس جمال المنزل.

التراس الخلفي و الحديقة

و على الجانب اﻵخر من المدخل، تطل غرفة الطعام و الإستقبال على هذا التراس الواسع بالمسبح و الحديقة، و نراعي أن بكل مكان أثاث وثير مريح يكفي عدد كبير من اﻷشخاص كأسرة كبيرة العدد و اﻷصدقاء و الزيارات المتكررة. و يغلب على المكان هنا جو بهيج و حوائط ملونة و ألوان فاتحة تضفي إطلالة منعشة و جو لطيف.

أطفال العائلة بهجتها

كما وضحنا من قبل ان الاهتمام بكل فرد هو سمة مميزة لهذا المنزل. فلذلك نجد على الجانب اﻵخر منه، ركن مخصص للأطفال بمذاكرتهم و لعبهم و طعامهم. و طبعا المكان مخصص لعدد كبير من اﻷطفال، و يمكن ضم هذه الموائد جميعا ليجنمع أطفال و أحفاد العائلة كلهم على لعبة معينة أو ليتشاركوا الطعام و هكذا.

جالس أطفالك

من هذه الغرفة يمكنك مراقبة اﻷولاد أثناء قيامك بعملك، أو مجالستهم و قراءة القصص لهم و الاستماع إليهم. إنها غرفة تصلح للمة اﻷحفاد حول الجد و الجدة و مشاركة جميع أفراد العائلة اﻷحاديث أو مثلا الجلوس بعد الطعام ﻷكل الحلوى و شرب الشاي بجانب اﻷطفال حتى لا يشعروا بالعزلة.

الدور العلوي

أما الباحثين عن الخصوصية، فلهم الدور العلوي، فبه غرف منفصلة تصلح للاحتياجات الشخصية لكل فرد من العائلة. و كما نرى فهذه الغرفة بها شيزلونجات أنيقة و مريحة للاسترخاء، و مكتب يطل على النافذة للاستذكار و انجاز اﻷعمال بهدوء. فهذا المنزل العائلي جمع العائلة كلها و احتفظ بالخصوصية لكل فرد متى أراد. فما أروع هذا المنزل.

تفضلوا بقراءة المقال التالي،اﻷلوان البرتقالية لمنزل مبهج.

المنزل العائلي
 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

أطلب استشارة مجانية الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم