تنفيذ Paul Wiggins Architects

منزل عتيق.. تتبَدّل هيئته بغرفة سحرية!

ٍShereen Abuzaid ٍShereen Abuzaid
Loading admin actions …

واجهة كلاسيكية لمنزل عتيق الهيئة كفيلة بتأكيد أنه لا ينطوي إلا على مجموعة من قطع الأثاث التي أكل الزمن عليها وشَرِب! لا ننفي أنه لم يكن كذلك في البداية، ولكن الحقيقة أنه تحول تمامًا بعد إضافة عدة لمسات سحرية له بفكر وتنفيذ مجموعة من أفضل المصممين، فبات بإطلالة مبهرة وصادمة في الوقت داته! دعونا نلقي نظرة فاحصة بصُحبَتكم على هذا البناء قبل وبعد التجديد.. لن تصدقوا ما أصبح يخفيه من مفاجآت ..

واجهة كلاسيكية من قديم الأزل!

منزل كلاسيكي بواجهة متعددة التفاصيل امتلأت بعديدٍ من النوافذ الزجاجية، يميزه سقف مائل يسكن أقصى يمينه مدخنة اعتادنا رؤيتها كثيرًا في الأفلام الأوروبية القديمة من العشرينات التي تحكي غالبًا عن العائلات الثرية ذات المكانة الاجتماعية الوجيهة.

يمكننا بسهولة من خلال تلك الصورة ملاحظة هيئة المنزل قبل مرحلة التجديد، مع العلم أن المصممون حرصوا بشدة على أن يظل محتفظًا بمظهره الكلاسيكي الذي يتماشى مع غيره من البيوت المتراصة بطول الشارع، وبالتالي لم يصبح مُنفرًا أو غريبًا عنهم وإنما صار فقط أكثر اختلافًا وتميزًا وهو ما قد نجحوا في تطبيقه على أكمل وجه ..

ما وراء المنزل ..

ورغم أنه كان سهلًا على المهندسين المعماريين تمديد المنزل من خلال بناء طابق آخر علوي يحوى مجموعة من الغرف الإضافية لتوسعته، إلا أنهم ذهبوا لنهج معاكس تمامًا واختاروا الخروج إلى الفضاء الواسع واستغلال الحديقة، وكذلك الجزء السفلي من المنزل بمنتهى الذكاء والحرفية.

والنتيجة النهائية هي أن الشكل الخارجي للغرفة يبدو في كامل أناقته، ويكمن ذلك ببساطة في اختيار ألواح الزجاج البراقة لتغلف أرجاء ذلك البناء المذهل بإطلالته الآخاذة، وبرغم أن منظر تلك الغرفة الزجاجية من الخارج يوحي بصغرها من الداخل إلا أن الداخل مفاجأة بكل المقاييس!  

بعد التجديد.. مفاجأة!

بالانتقال قليلًا إلى ما وراء المنزل يمكننا بسهولة أن نجد ساحة كبيرة غير مستغلة على الإطلاق! ومدخل آخر تغلفه إطارات خشبية زرقاء يبدو أنها تعرضت لكثيرٍ من العوامل المناخية التي أدت في النهاية لسوء مظهرها.

ولأن هذا المنظر لم يكن محببًا لكل مَن تطلع إليه، نجح المصممون في تغيير إطلالته كليًا، ويمكنكم في الصورة التالية معرفة كيف استغل المصممون تلك المساحة الفضاء بحيلهم العملية والمبتكرة ليجعلوها ساحرة!

إلى الداخل قليلًا.. إلى الغرفة السحرية

وكما أشارنا من قبل، لا يمكن لأحد أن يتصور أن تلك الغرفة الزجاجية التي التحمت بالمنزل حديثًا أن تكون بكل تلك السعة والبراح! فهيئتها الخارجية فعليًا لا تعطي مثل هذا الانطباع وهذا وحده كفيل بإهبار كل من تسنح له فرصة المرور إلى داخل الغرفة التي يمكننا أن نطلق عليها الغرفة السحرية .. 

نلاحظ هنا غرفة معيشة حديثة الطراز مكونة من أريكة مريحة تكفي لثلاثة أفراد ومثبت عليها 3 وسائد حمراء اللون، بمحازاتها كرسيان أكثر راحة يمكن لأحد قاطني المنزل الاسترخاء على أيٍ منهما والاستمتاع بمنظر السماء الواضح تمامًا من السقف الزجاجي المبتكر لتلك الغرفة..

صالة سنيما منزلية بمحازاة المطبخ!

مطبخ فاخر اختار له المصممون مكان مميز حيث يتمتع بمنظر الحديقة الخلاب أثناء تناول الطعام، لا يفصله أي جدار أو عائق عن غرفة المعيشة، فكلاهما مفتوحان على بعضهم البعض..

تظهر غرفة المعيشة بشكل كامل من هذه الزاوية، وتظهر لنا أكثر عبقرية التصميم التي تتجلى في وضع تلك الشاشة العريضة البارزة قليلًا عن ذلك الجدار الخشبي المقابل للمطبخ وتجعل هذا الركن يبدو كصالة سنيما منزلية!

الامتداد لما هو أسفل المنزل ..

لم ينجح مهندسو PAUL WIGGINS  في توسيع المنزل من خلال استغلال الحديقة بشكل أفضل فقط، ولكنهم أيضًا قاموا بتوسعته بطريقة أخرى من خلال الإمتداد لما هو أسفل المنزل، واستغلال قبو التخزين.

وكما نرى في الصورة، استخدم قاطنو المنزل ذلك القبو في أمرين، أولهما في تخصيص جزء منه كصالة للألعاب الرياضية، والآخر منه ككراج لمجموعة من الدراجات النارية.

ننصحكم بقراءة المقال التالي: أفكار متنوعة لجلسات شاي هادئة

شاركنا برأيك.. هل أحببت تصميم المنزل بعد التجديد؟ 
 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

أطلب استشارة مجانية الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم